المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : «خليجي 23» في موعدها شبه مستحيل



هيبة ملكة
14-08-2015, 11:32 AM
أكد سعود المهندي رئيس لجنة التفتيش علي منشآت بطولات الخليج، أن إقامة بطولة «خليجي 23» في وقتها السابق المحدد من قبل في الفترة من 22 ديسمبر إلى 4 يناير المقبلين، أصبح شبه مستحيل، نظرا لان العمل المطلوب في الملاعب المرشحة لاستضافة البطولة كبير ويحتاج إلى وقت يفوق المدة المتبقية على الموعد السابق تحديده من قبل قرار أمناء سر الاتحادات الخليجية بتأجيل انطلاقة البطولة لمدة عام.

تطور

وفي تطور مفاجئ، ومفاجأة كبيرة ذكر مصدر كويتي وجود توصية هندسية بهدم استاد الجابر الجديد الذي لم يتم تسليمه رسميا لهيئة الشباب والرياضة حتى الآن، نظرا لوجود عدة أخطاء هندسية في بناء مدرجاته، حيث إن الزاوية القائمة للمدرجات الخلفية زادت على 90 درجة، واتضحت هذه المشكلة خلال المباراة الوحيدة التي أقيمت عليه حتى الآن وجمعت المنتخبين الكويتي والعماني في كأس الخليج للناشئين 21 سبتمبر 2010.

وأدى الحضور الجماهيري إلى ميل المدرجات بشكل مرعب وخطر، مما قد يؤدي إلى سقوطه، بالإضافة لوجود طول في السلالم المؤدية إلى المدرجات الخلفية ومن يجلس خلف المقصورة لا يتمكن من مشاهدة الملعب كاملاً.

والجدير بالذكر أن تكلفة إصلاح العيوب الهندسية في الاستاد تتجاوز تكلفة هدم المدرج وإعادة بنائه.

معطيات

وقال المهندي في تصريح إلى جريدة «الوطن» القطرية: «ما زلت عند رأيي السابق، بأن إقامة الدورة في وقتها السابق شبه مستحيل بناء على معطيات لاحظناها على أرض الواقع».

ضمانات

وأشار المهندي إلى أنه لم يتلق أي اتصال بشأن ما ذكر في وسائل الإعلام الكويتية من أن خليجي 23 ستقام في موعدها بالكويت بناء على توجيهات عليا، وقال: أنا مسؤول خليجي وأريد ضمانات تؤكد إقامة الدورة وتحقيق كل معايير الاستضافة، وأتساءل: «هل نريد إقامة دورة وحسب، أم نريد شيئا مهما وإرثا للشباب في المنطقة على المدى الطويل.

وأضاف: نحن لا نتكلم عن كأس، بل عن تطور دورة وإمكانات النجاح بالحد الأدنى من النجاح إذ نطمح لدورة تليق باسم الكويت وتليق باسم دول الخليج.

وبين المهندي أنه أثناء حضوره الاجتماع الأخير للجنة التفتيش في الكويت أكــد أهمية تنفيــذ المتطلبــات الرئيســي مــن الإخــوة فــي الكويــت.

تفويض

وقال رئيس لجنة التفتيش على المنشآت نحن كمسؤولين في الاتحادات الخليجية لكرة القدم أو اللجنة الدائمة، لدينا تفويض من رؤساء الاتحادات الخليجية لبحث الحل الأنسب قبل أن نفكر في سحب الدورة، ولذلك كان التأجيل منطقيا.

وأضاف أما مسألة صدور توجيهات عليا في الكويت لإقامة الدورة في موعدها فهذا أمر آخر، ونحن نتحدث عن عامل وقت وملاعب تدريب ومرافق خاصة للفرق وملاعب أساسية وعمل يجب أن ينجز وسباـق مــع الوقـت.

لا ضرر

وأكد المهندي انه لا يرى ضررا من تأجيل خليجي 23 إلى العام المقبل حتى يتمكن المسؤولون في الكويت من توفير وتجهيز كافة المعايير المطلوبة، وقال »إن كل تأخيرة فيها خيرة" ولا أجد أي ضرر على شبابنا الخليجي إزاء تأجيلها، وعموما وجدنا أنه من الصعوبة أن تقام الدورة نهاية العام، واللجنة التفتيشية كانت واضحة وصريحة بشأن تجهيزات ملاعب الكويت قبل انطلاق الدورة لأن الموضوع ليس أسبوعان فقط وهي مدة دورات الخليج.

زيارة

وأكد المهندي أن الموضوع لم ينته مع قرار تأجيل خليجي 23، بل ان هناك زيارات قادمة وأولها زيارة الفريق الهندسي للكويت نوفمبر المقبل ثم زيارات أخرى للوقوف على ما سوف تحققه الكويت من تقدم لاستضافة الدورة 2016، ثم عقد الاجتماع العام والحاسم والذي على ضوئه سوف يتم تحديد كل شيء وما إذا كان المسؤولون في الكويت قد حققوا المطلوب لإقامة الدورة أو اتخاذ قرار آخر.